من هنا كانت البداية ومن هنا تتشكل لوحة المستقبل. صدقوا الأبطال عهداً لله قطعوه بأن يحموا عقيدتهم وأرضهم وعرضهم… ولذا تخليداً وعرفاناً منّا لأولئك الأبطال ولأمهات الشهداء، كلية المجتمع عدن تستقبل دفعتها الجديدة تحت هذا المسمى “دفعة شهداء المقاومة الجنوبية“. كان الأمل ضئيل بأن تستقبل كليتنا طلاب جدد لهذا العام بسبب الحرب الظالمة التي شنّها عفاش وزبانيته والحوثي وشياطينه على أرض الجنوب، ولكن بفضل الله ومقاومتنا الجنوبية ومنتسبي كليتنا بقيت كلية المجتمع – عدن شامخة من شموخ الجنوب الحر الذي لا يرضى بالذّل.

كثير هو الحديث عن المقاومة عن الأبطال عن عدن عن الجنوب عن من ساهم في الحفاظ عن كليتنا، ولا يتسع المقام ولن نوفيهم حقهم مهما قلنا فلا يسعني الا أن أرحب باسم منتسبي الكلية بدفعتنا الجديدة بدفعة يأمل عليها رسم الخطوط العريضة لمستقبل أفضل نعدهم بأننا سنعمل كل ماهو بوسعنا من أجل توفير أرضية صالحة للتعليم، سيجدون منا بإذن الله كل تواضع واحترام وكل تسخير لإمكانيات الكلية لينهلوا من ينابيع العلوم التقنية.

اشكر لكم اختياركم كليتنا محطة أولى لحياتكم تتبعها محطات قادمة بإذن الله… فنعم الاختيار لكم لما تمتاز به كليتنا عن بقية المؤسسات الأكاديمية، تمتاز بورش وختبرات وعلى مستوى عالي من التجهيزات.

مرة أخرى لا يسعني الّا الترحم على دماء شهدائنا، بفضلهم بعد الله وفضل الأمهات التي أنجبتهم ننعم ونأمل بمستقبل أفضل.

 

د. عبدالله داغم الصبيحي
عميد كلية المجتمع – عدن